إحتفاء جوجل بعيد ميلاد محمد راسم الـ 125 من هو محمد راسم؟

إحتفاء جوجل عيد ميلاد محمد راسم الـ 125 فمن هو محمد راسم؟ تحتفي جوجل اليوم بالذكرى 125 للمربي والرسام الجزائري محمد راسم. كما يعتبر رسام بل من أوائل الرسامين في الجزائر ، . كما قام بدمج تقنيات الرسم التقليدية الفارسية والمغولية لإعادة تنشيط العادات الثقافية المغاربية . وايضا إعادة تعريف المنظور العالمي للعالم العربي من خلال الفن. من هو محمد راسم ..عيد ميلاد محمد راسم الـ 125..واحتفال جوجل.

نبذة عن حياة محمد راسم :

تمكن محمد راسم بواسطة عبقريته وتحرياته العلمية من إثراء هذا التراث الفني من دون المساس بأصالته، وذلك مع الحفاظ على التقنيات الجمالية الخاصة بفن المنمنمات وقد اتسمت الأعمال التي قام بها محمد راسم، بالدقة والصبر وثبات اليد في التنفيذ، بالشاعرية والحس الجمالي في التعبير إضافة إلى حسن اختيار الألوان

بعد تحصله عن جدارة على الجائزة الفنية الكبرى للجزائر عام 1933 إضافة إلى وسام المستشرقين، عرضت أعماله في كافة أنحاء المعمورة حيث تم اقتناء العديد منها من طرف عدة متاحف ذات شهرة عالمية مؤكدة.

إحتفاء جوجل بعيد ميلاد محمد راسم الـ 125 من هو محمد راسم؟

اقتنع محمد راسم أن المقاومة يمكن كذلك خوضها على الجبهة الفنية. لهذا السبب حاول جاهدا أن يحمل إنجازاته علامات الإبداع، العظمة والفخر كما كانت عليه حال الجزائر قبل الحقبة الاستعمارية وكما كان يريدها بعد استعادة استقلالها. كان يريد أن يوقظ كرامة الشعب الجزائري، أن يثير غيرته، جدارته وحنينه. وقد قادته بذلك قناعاته العميقة، النابعة من روح الحرية، إلى لقاء شعبه ووطنه في سبيل تصحيح تاريخهما الذي حرفه الاستعمار.

تعريف عن محمد راسم (1896 – 1975) هو رسام جزائري تخصص في المنمنمات، وهو من أوائل الرسامين الجزائريين.

مولده ونشأته

ولد الفنان محمد راسم عام 1896 بالجزائر في حي القصبة. من أسرة عريقة في ضروب الفن التشكيلي، وقد اهتم مُنذ نعومة أظافره بفن المنمنمات متمكنا منه بسرعة مذهلة وذلك بمساعدة أعضاء أسرته فيما بعد، كرس محمد راسم جل حياته لهذا الفن الذي ساهم بقدر كبير في شهرته.

عمل محمد راسم

عمل محمد راسم لفترة طويلة كمدرس في معهد الفنون الجميلة.وقد جمعت منمنماته في عدة مؤلفات، منها: الحياة الإسلامية في الماضي ومحمد راسم الجزائري.

بعيدا عن الطرق التقليدية والقديمة لمنمنمات وزخارف المدارس الفارسية والتركية، التي ولى عهدها، منذ القرن الثامن عشر.وضع محمد راسم أسس مدرسة المنمنمات الجزائرية. وقد كان له الفضل أيضا في تكوين العديد من أجيال التلاميذ الحاملين لفنه والذين تمكنوا بموهبتهم من الرقي إلى سلم الشهرة والمحافظة على فنه وإثرائه.

كما ارتقى محمد راسم بعالم المنمنمة فأعطاها خصائص لوحة التشكيل الفني الحديث وفق قواعد المنظور الأوروبي وتقنيات النظرية اللونية التي تميز بها “سيزان”.

اقرأ ايضاً

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى