إطلاق النار العشوائي بتايلاند يسبب خسائر فادحة

أكد المتحدث الرسمي عن وزارة الدفاع التايلاندية اليوم السبت بعد منتصف اليوم ما حدث في ناخون راتشاسيما في الشمال الشرقي التايلاندي حيث قام أحد الجنود بأطلاق الرصاص بطريقة عشوائية في المركز التجاري على المتواجدين.

موقف الشرطة التيلاندية من الحادث

وصرح المتحدث عن عدد القتلى ولكنه لم يتحدث عن عدد المصابين مضيفاً أن الفاعل لا يزال حر وبالتالي من الممكن أن يكون احتجز بعض الرهائن، كما أكد على دور أفراد الشرطة في اخلاء المكان اثناء إطلاق النار وإنقاذ العديد من المتواجدين في المركز التجاري.

ولكنه لم يتم التعرف بعد على عدد الأشخاص الذين ما زالوا في المركز مع التأكيد على أن المشتبه به في إجراء تلك العملية مازال داخل المركز التجاري أيضًا، كما ظهر بث مباشر في شبكة أمرين التايلندية المحلية يظهر فرار العديد من الأشخاص وصوت طلق النار.

كما أكد المتحدث باسم الشرطة التايلاندية في رسالة منه إلى الصحافة العالمية أن عدد المصابين قد يصل إلى 20 مصاب، وأن هذا الجندي قام بأطلاق النار في أكثر من مكان في المدينة التي تقع على مسافة 250 كلم من بانكوك عاصمة تايلاند.

مرتكب جريمة القتل العشوائي

وانتشر فيديو في وسائل الإعلام للجندي وهو يخرج من السيارة أمام المركز ويبدأ في إطلاق النار مع ظهور صوت الطلقات بوضوح تماسك شديد في طريقته، ومن ثم انتشرت أول صورة للجندي المشتبه فيه عبر مكتب مكافحة الجريمة في تايلاند بعد أن قامت بإغلاق مركز التسوق وبدأت في مطاردة الجندي.

نشر الجندي المنفذ للعملية صورًا له على موقع التواصل الاجتماعي “الفيسبوك” مع عدد من المنشورات التي يقول فيها أننا لا نستطيع الهروب من الموت ولكن سرعان ما أغلقت إدارة الفيسبوك الحساب الخاص به، ووضحت بأنه لا يوجد مكان في الفيسبوك لأشخاص يرتكبون جرائم إنسانية مثل هذه، مع خالص الأسف لضحايا الحادث.

عبر رئيس الوزراء برايوث تشان أوتشا عن أسفه الشديد لأهالي ضحايا الحادث الشنيع وأكد على أنه يتابع تطورات الموقف بنفسه، كما طلب وزير الصحة التيلاندي من المواطنين القريبين من المنطقة التوجه إلى المستشفيات والتبرع بالدم من أجل المصابين.

اقرأ ايضاً

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى