اليوم العالمي للصحة النفسية لهذا العام 2021 كيفية معالجة تلك المشاكل

تعرف على اليوم العالمي للصحة النفسية لهذا العام 2021 وكيفية معالجة تلك المشاكل عرفت منظمة الصحة العالمية الصحة النفسية على أنها عبارة عن “حالة من العافية يمكن فيها للفرد تكريس قدراته الخاصة والتكيف مع أنواع الإجهاد العادية والعمل بتفان وفعالية والإسهام في مجتمعه”.

وبمناسبة اليوم العالمي للصحة النفسية لهذا العام 2021 نود تسليط الضوء على أن الأشخاص المصابين باضطرابات نفسية في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل الغير قادرين على الوصول إلى الخدمات الداعمة لهم نفسيا بالشكل الصحيح.

وتتضمن الاضطرابات النفسية مجموعة من الأمراض منها:-

-الاكتئاب

-الاضطراب الوجداني الثنائي القُطب

-الفصام

-اختلالات عقلية أخرى

-خرف

-عجز ذهني

-اضطرابات النمو بما في ذلك التوحد

في اليوم العالمي للصحة النفسية لهذا العام 2021 كيف يعرف الإنسان أنه مريض نفسيا؟

هناك الكثير من البشر مصابون بالفعل باعتلالات نفسية، لكنهم لأسباب اجتماعية لا يذهبون إلى الطبيب النفسي، وهو في الغالب ما يؤدي إلى تفاقم الحالة وقد تصل إلى مرحلة إيذاء النفس أو إيذاء الآخرين، لذلك يعد من المهم الذهاب إلى الطبيب إذ أحس الشخص أن هناك اضطرابا ما أصابه.

اليوم العالمي للصحة النفسية لهذا العام 2021 كيف يحمي الإنسان نفسه من المرض النفسي؟

كما أن معدلات الوصول إلى العلاج اللازم في البلدان ذات الدخل المرتفع ليست أفضل بكثير، حيث يساهم نقص الاستثمار في #الصحة_النفسية غير المتناسب مع ميزانية الصحة العامة في فجوة كبيرة فيما يخص العلاج النفسي.

وفقًا للدراسات والتقارير لا يتلقى العديد من الأشخاص المصابين بمرض نفسي العلاج الذي يستحقونه، بالإضافة إلى أن أسرهم ومقدمي الرعاية لا يزالون يعانون من وصمة العار والتمييز، حيث إن الفجوة بين فئات المجتمع تتسع أكثر من أي وقت مضى وهناك حاجة مستمرة لرعاية الأشخاص الذين يعانون من مشكلة في #الصحة النفسية.

لدينا جميعًا دور نلعبه لمعالجة هذه الأشكال من عدم المساواة. والتأكد من أن الأشخاص الذين يمرون بتجربة الاضطراب النفسي مدمجون تمامًا في المجتمع من جميع جوانب الحياة.كما وستمكننا حملة اليوم العالمي للصحة النفسية لعام 2021 من التركيز على القضايا المهمة.بينما نركز التي لها علاقة بعدم المساواة على الصعيد المحلي في البلدان وعلى الصعيد العالمي بشكل عام.

رسالة الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش في اليوم العالمي للصحة النفسية

وجّه الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، رسالة دق فيها ناقوس الخطر من مخاطر الانتحار وآثاره على المجتمعات. وقال “إن الصحة العقلية قد أهمِلت لفترة طويلة للغاية، ولكنّها تهمّنا جميعا ومن الملحّ اتخاذ المزيد من الإجراءات بخصوصها.”

ودعا الأمين العام إلى زيادة الاستثمارات في الخدمات، وقال “لا يجب أن نسمح بأن تمنع الوصمة الأشخاص من طلب المساعدة التي يحتاجونها.”
هناك الكثير من البشر مصابون بالفعل باعتلالات نفسية، لكنهم لأسباب اجتماعية لا يذهبون إلى الطبيب النفسي، وهو في الغالب ما يؤدي إلى تفاقم الحالة وقد تصل إلى مرحلة إيذاء النفس أو إيذاء الآخرين، لذلك يعد من المهم الذهاب إلى الطبيب إذ أحس الشخص أن هناك اضطرابا ما أصابه.

نشير إلى أن ما سبق يعد بداية أهمية دعم المجتمعات المدنية .لتلعب دورًا نشطًا في معالجة عدم المساواة في مناطقها المحلية. كما سيدفع الباحثين على مشاركة ما يعرفونه عن عدم المساواة في الصحة النفسية. بينما التركيز في ذلك على الأفكار العملية حول كيفية معالجة تلك المشاكل.

اقرأ ايضاً

زر الذهاب إلى الأعلى