عثمان طه يروي موقف عجيب حدث معه أثناء كتابته للمصحف

عثمان طه يروي موقف عجيب حدث معه أثناء كتابته للمصحف من هو الخطاط عثمان طه؟نتعرف على الخطاط عثمان طه كاتب المصحف حيث يروي موقف عجيب حدث معه أثناء كتابته للمصحف تحدث خطاط المصحف الشريف بمجمع الملك فهد، الشعور الذي ينتابه عندما كان يكتب يبده آيات القرآن الكريم، كما استذكر موقفًا عجيبًا حدث أثناء عمله في كتابة القرآن.

وقال الشيخ “عثمان طه” خلال لقاء مع الناشط في مواقع التواصل عبد الرحمن المطيري أنه كتب خلال مسيرته 13 مصحف، مشيرا إلى أن كتابة المصحف الواحد تستغرق منه 3سنوات .

وأضاف أنه يقوم أثناء كتابة المصحف بغلق الباب، وعدم السماح لأي أحد بدخول الغرفة، مشيرا إلى أنه عندما يمر على آيات النعيم في القرآن الكريم كان يشعر بالسعادة، وعندما يمر بالآيات القرآنية التي تتحدث عن الجحيم كانت يديه ترجف، ونفسه تنقبض، لذلك كان يبادر في كتابتها بسرعة.

عثمان طه يروي موقف عجيب حدث معه أثناء كتابته للمصحف

كما وأشار “طه” إلى أنه في إحدى المرات التي هم فيها بالكتابة; لم يعمل القلم معه مع أن القلم كان سليمًا ولا يوجد به أي شيء يمنعه من الكتابة;وبعد لحظات تذكر أنه أنقض وضوءه، فذهب وتوضأ وبعدها اشتغل القلم معه.

من هو عثمان خطاط المصحف ؟

أبو مروان عثمان بن عبده بن حسين بن طه الحلبي هو خطاط سوري مُقيم في السعودية. اشتهر بكتابته لمصحف المدينة الذي يصدره مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف.

معلومات عن طه خطاط المصحف

مولده ونشأته
دراسة الخط ونبوغه
كتابة المصاحف
كتابة مصحف المدينة

نشير إلى أن عثمان طه ولد في ريف مدينة حلب عام 1352 هـ الموافق 1934م والده هو الشيخ عبده حسين طه إمام وخطيب المسجد وشيخ كتاب البلد، أخذ مبادئ الخط من والده الذي كان يجيد خط الرقعة.

كما درس المرحلة الابتدائية والمتوسطة والثانوية في مدينة حلب في الكلية الشرعية الخَسرَوِّية;وتتلمذ في هذه الفترة على مشايخ الخط في مدينة حلب;منهم: محمد علي المولوي، محمد الخطيب، حسين حسني التركي، وعبد الجواد الخطاط، وأخيرًا إبراهيم الرفاعي خطاط مدينة حلب.

أين درس خطاط المصحف ؟

كما درس المرحلة الجامعية في مدينة دمشق، وحصل على درجة الليسانس في الشريعة الإسلامية من جامعة دمشق عام 1383 هـ الموافق 1964م، وعلى الدبلوم العامة من كلية التربية من جامعة دمشق عام 1384 هـ الموافق 1965م.

اقرأ ايضاً

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى