قبيلة دوجون غرب افريقيا ..المعتقدات والعادات والتقاليد ولغات مختلفة

قبيلة دوجون غرب افريقيا يتسلقون المنحدرات ويجمعون ذرق الخفافيش والحمام لبيعها كسماد وتستخدم في مصنوعات تيلم التي يتم بيعها لهواة جمع الأعمال الفنية الغريبة حيث تعتبر الدوجون مجموعة عرقية أصلية في الهضبة الوسطى في مالي وجنوب منحنى النيجر وشمال غانا وغرب إفريقيا وبوركينا فاسو وقريبا من مدينة باندياجارا ويعيشون على طول جرف منحدر يبلغ طوله 200 كيلو مترا دينهم الاسلام والمسيحية.

يتحدث لغة الدوجون والتي تعد فرع من عائلة لغة الكونغو والنيجر; مما يعني أنهم لا يرتبطون أي ارتباط وثيق باللغات الأخرى; كذلك يشتهر ناس الدوجون بتقاليدهم الدينية والنحت على الخشب ورقصات الأقنعة; بالإضافة إلى تميزهم بالهندسة المعمارية.

قبيلة دوجون غرب افريقيا ..المعتقدات والعادات والتقاليد ولغات مختلفة

حدثت عدة تغيرات كبيرة على معتقدات شعب الدوغون وثقافتهم المادية وتنظيمهم الإجتماعي في القرن العشرين; ذلك بسبب أن بلد الدوغون تعد احدى مناطق مالي الجاذبة للسياح بشكل أساسي.

تم انشاء منطقة باندياجارا التابعة للدوجون منذ أكثر من ألف عام; ذلك لأن الناس في مالي رفضوا الدخول في الاسلام; مما أدى إلى تراجعهم عن الأماكن التي تسيطر عليها الديانات; بالتالي أدى انعدام الأمن في دوغون إلى تحديد مواقع سكنهم وقراهم التي يمكن أن يدافعوا عنها على طول جدران الجرف.

كما أن العامل الآخر الذي أدى إلى اختيارهم لموقعهم هو قربه من نهر النيجر; حيث تجري المياه أيضا عند سفح الجرف وعند أدنى نقطة في المنطقة خلال تساقط المطر في الشتاء.

تقاليد وعادات شعب الدوجون

احدى تقاليد شعب الدوغون تتعلق بقدومهم من ماندي الواقعة في الجنوب الغربي من جرف باندياجارا القريبة من باماكو; كما أنهم تحركوا على طول الجرف شمالا ووصلوا إلى منطقة سانجا خلال القرن الخامس عشر; بالإضافة إلى روايات تاريخية تضع أصولهم إلى الغرب من نهر النيجر.

بالتالي فالدوجون يتميزون بفن المنحوتات التي تدور معانيها حول الحريات الدينية والقيم والمثل; كما أن منحوتاتهم لا يتم صنعها للعرض; فغالبا ما يتم اخفاؤها داخل منازل عائلاتهم; أو أمماكنهم المقدسة; وترجع سرية كل قطعة من المنحوتات إلى معناها الرمزي.

أغلب موضوعات المنحوتات الدوغنية هي لشخصيات ذات أذرع مرفوعة وفرسان ونساء مع أطفال وشخصيات متراكبة وملتحية; بالإضافة إلى نساء يطحن الدخن وأخريات يحملن الأوعية على رؤوسهن; كذلك منحوتات لحمير تحمل أكواب وكلاب وموسيقيين ومقاعد رباعية وأحواض; وأشكال منحنية من الخصر وصور مرآة ومآزر.

من عادات الدوغون ان النساء تمدرح الرجال; بالتالي يشكر الرجال النساء; كذلك يعبر الشباب عن تقديرهم لكبار السن; كما أن الكبار يساهمون في طموحات الشباب.

الدوغون

قبيلة دوجون غرب افريقيا

تعبر كلمة الدوجون عن الزعيم السياسي والروحي للقرية; حيث يتم انتخابه من بين أقدم الرجال الذين ينتمون للقرية المهيمنة على باقي قراهم.

الغريب في الأمر أن الدوجون المنتخب لا يسمح له بالإغتسال أو دخول الحمام لمدة ستة أشهر;حيث يلبس ملابس بيضاء ولا يسمح لأي شخص بلمسه; كما أن الفتاة التي تقوم برعايته هي فتاة عذراء لم تنزل عليها الدورة الشهرية; حيث تنظف منزله وتحضر وجبات طعامه وتعود في الليل إلى منزلها; حيث يعتقد الدوغون أن الأفعى ليبي المقدسة تأتي خلال الليل لتنظيفة ونقل الحكمة له.

ويرتدي الدوغون طربوشًا أحمر تتدلى منه شارة مع لؤلؤة مقدسة ترمز لوظيفته.

جدير بالذكر أن الدوغون هم مزارعون في الأساس ويزرعون الذرة والدخن والأرز والتبغ والبصل وبعض غالخضروات الفول السوداني; بالإضافة إلى ذلك تجمع النساء الفواكه البرية والمكسرات والعسل من أعماق الأدغال الخارجة عن حدود القرية; أما الشباب فهم يبحثون عن بعض الطرائد الصغيرة; أما الحيوانات البرية فهي نادرا ما تتواجد بالقرب من القرى.

لكن الناس هناك يقومون بتربية الدجاج وقطعان الماعز والأغنا; كذلك فتربية الحيوانات لها قيمة اقتصادية; حيث يمكن للأشخاص ذوي المكانة العالية امتلاك عدد قليل من الماشية.

ينقسم مجتمع الدوغون إلى قسمين منهم الحدادين وعمال الجلود; بالتالي فأعضاء هذين القسمين منفصلون جسديا عن باقي القرية ويعيشون خارج القرية أو على حوافها;

يتم تحديد عضوية الشخص بالميلاد حيث يتمتع الحدادون بسلطات طقسية مهمة وهم فقراء للغاية; أما عمال الجلود فهم ينخرطون في التجارة مع المجموعات العرقية الأخرى ويجمعون الثروات; أما الزواج فيسمح بزواج الأقارب من الدرجة الأولى داخل الطائفة الواحدة; ولا يتمختان الصبيان من الطائفتين.

يشار إلة دوغون على أنها تتحدث بلغة واحدة; لكن هناك ما لا يقل عن خمس مجموعات مختلفة من اللهجات وأقدمها تومبو وديامساي; كما ان اللغات الأولى هي الأكثر استخداما للطقوس الدينية والترانيم; كما أن اللهجات تتميز عن بعضها بشكل كبير للغاية إلى درجة ان أصحاب اللهجات المختلفة لا يفهمون على بعضهم البعض.

اقرأ ايضاً

زر الذهاب إلى الأعلى