قيس سعيد يعلن عن 4 قرارات وسط خروج تونسيين في مظاهرات

وسط مظاهرات تونس اليوم أعلن رئيس تونس قيس سعيد عن 4 قرارات وعلى رأس قائمة هذه القرارات هو تجميد المجلس النيابي ، ويأتي إعلان الرئيس التونسي،لمثل هذه قرارات وسط خروج تونسيين في مظاهرات ضد الحكومة مطالبة بإسقاطها.

ودبت الحيرة في أوساط السياسيين والعاملة عن ماذا يحصل في تونس؟.. جذور الخلاف بين قيس سعيد من جهة والنهضة والمشيشي من جهة؟

نشرت الرئاسة التونسية بيانا على صفحتها الرسمية بفيسبوك. قالت فيه: “بعد استشارة كلّ من رئيس الحكومة ورئيس مجلس نواب الشعب، وعملا بالفصل 80 من الدستور، اتخذ رئيس الجمهورية قيس سعيّد، اليوم 25 جويلية 2021، القرارات التالية حفظا لكيان الوطن وأمن البلاد واستقلالها وضمان السير العادي لدواليب الدولة:

1- اعفاء رئيس الحكومة السيد هشام المشيشي.

2- تجميد عمل واختصاصات المجلس النيابي لمدّة 30 يوما.

3- رفع الحصانة البرلمانية عن كلّ أعضاء مجلس نواب الشعب.

4- تولي رئيس الجمهورية السلطة التنفيذية بمساعدة حكومة يرأسها رئيس حكومة ويعيّنه رئيس الجمهورية.

بدأ الخلاف بين الرئيس التونسي قيس سعيد، وقوى سياسية ممثلة في البرلمان وعلى رأسها حركة “النهضة” الإسلامية، منذ عام. بعد قرار الحركة سحب الثقة من حكومة إلياس الفخفاخ في يوليو الماضي.

كما وأضافت الرئاسة التونسية “هذا، وسيصدر في الساعات القادمة أمر يُنظّم هذه التدابير الاستثنائية. التي حتّمتها الظروف والتي ستُرفع بزوال أسبابها. بينما تدعو رئاسة الجمهورية بهذه المناسبة الشعب التونسي إلى الانتباه وعدم الانزلاق وراء دعاة الفوضى”.

ومن جانبه دعا اتحاد الشغل في تونس قيادته التنفيذية إلى اجتماع طارئ لمناقشة قرارات الرئيس قيس سعيد.

خروج تونسيين في مظاهرات ضد الحكومة مطالبة بإسقاطها

وكان الرئيس التونسي قيس سعيد، اليوم الأحد، قد قرر إعفاء رئيس الحكومة هشام المشيشي من منصبه وتجميد عمل البرلمان، وذلك على خلفية المظاهرات التي اندلعت اليوم في عدد من المدن التونسية ضد حكومة المشيشي وحركة “النهضة” التي تدعمها.

اقرأ ايضاً

زر الذهاب إلى الأعلى