كلمات قصيدة الرسم بالكلمات للشاعر نزار قباني للفنان كاظم الساهر

تعرف على كلمات قصيدة الرسم بالكلمات للشاعر نزار قباني للفنان كاظم الساهر مكتوبة وكاملة الرسم بالكلمات كاتب القصيدة نزار قبانى ، الملحن كاظم الساهر .

بينما وحده هو نزار قبانى، الذى استطاع أن يرسم الحب بالكلمات، وأن يدلل المرأة بالأشعار، فكان شاعر المرأة العائشة فى وجدانه وأشعاره، وكان شاعر الحب الأول الذى قدسه ولا يخجل من نذق العاشقين والمغرمين.

يكفى الراحل نزار قباني أن كوكب الشرق أم كلثوم والعندليب الأسمر عبد الحليم حافظ كانا ممن تغنوا بكلماته.وإلى جانب كبار النجوم.كما كان لنزار موقفا ساعد فى ظهور نجوما آخرين فى عالم الغناء والرواية الأدبية فى جميع الوطن العربى.بينما ظلوا اسمهم مقترن باسمه طالما ظهروا. كما وكان من أبرزهم الفنان كاظم الساهر .

من هو الشاعر نزار قباني؟

نزار بن توفيق القباني (1342 – 1419 هـ / 1923 – 1998 م) دبلوماسي وشاعر سوري معاصر.كما ولد في 21 مارس 1923 من أسرة عربية دمشقية عريقة. بينما يعتبر جده أبو خليل القباني من رائدي المسرح العربي. كما درس الحقوق في الجامعة السورية. كما انخرط فور تخرجه منها عام 1945 في السلك الدبلوماسي متنقلًا بين عواصم مختلفة حتى قدّم استقالته عام 1966. بينما أصدر أولى دواوينه عام 1944 بعنوان “قالت لي السمراء”. كما وتابع عملية التأليف والنشر التي بلغت خلال نصف قرن 35 ديوانًا أبرزها “طفولة نهد” و”الرسم بالكلمات”.

صانع النجوم.. كيف ساهم نزار قبانى فى نجومية كاظم الساهر وأحلام مستغانمى

كما وقد أسس دار نشر لأعماله في بيروت باسم “منشورات نزار قباني”. بينما إذ أخرجته من نمطه التقليدي بوصفه “شاعر الحب والمرأة” لتدخله معترك السياسة.

كما وقد أثارت قصيدته “هوامش على دفتر النكسة” عاصفة في الوطن العربي وصلت إلى حد منع أشعاره في وسائل الإعلام.—قال عنه الشاعر الفلسطيني عز الدين المناصرة : (نزار كما عرفته في بيروت هو أكثر الشعراء تهذيبًا ولطفًا).

كلمات قصيدة الرسم بالكلمات للشاعر نزار قباني للفنان كاظم الساهر

نشير إلى أن القصيدة قد أداها الفنان كاظم الساعر بإبداع القيصر . كما أنه حافظ على اسم القصيدة : الرسم بالكلمات

الكاتب : نزار قبانى

الملحن : كاظم الساهر

أداء : كاظم الساهر

لآتطلبي مني حساب حياتي
ان الحديث يطول يا مولاتي

كل العصور انا بها ..فكأنما
عمري ملايين من السنوات

تعبت من السفر الطويل حقائبي
وتعبت من خيلي ومن غزواتي

لم يبق خد أسمر أو أبيض
الا زرعت بارضه رايتى

واليوم أجلس فوق سطح سفينتي
كاللص أبحث عن طريق نجاتي

اين السبايا؟ اين ماملكت يدي
و اين البخور يضوع من حجراتي

اليوم تنتقم الخدود لنفسها
وترد لي الطعنات بالطعنات

إني كمصباح الطريق.. صديقتي
أبكــــــــي ولا أحد يري دمعاتي

لآتطلبي مني حساب حياتي
ان الحديث يطول مولاتي

انا عاجز عن عشق اية نملة
او غيمة , عن عشق اي حصاد

جربت الف محبه ومحبه
ووجدت افضلها محبه ذاتي

فالحب .. اصبح كله متشابها
كتشابه الاوراق في الغابات

كل الدروب أمامنا مسدودة
وخلاصنا في الرسم بالكلمات

لآتطلبي مني حساب حياتي
ان الحديث يطول مولاتي….

اقرأ ايضاً

زر الذهاب إلى الأعلى