لحظة تأمل في مشوار الماضي والحاضر ونظرة إلى المستقبل

لحظة تأمل في مشوار الماضي والحاضر ونظرة إلى المستقبل ، يتمنى البعض من الناس أن يرجع للماضي ولو لحظة.

وأحيانا يحددون عدد من السنوات يتمنون أن لو يعودوا إليها ، وعلى سبيل المثال ، هناك من يقول لو أنني أرجع إلى الماضي خمس سنوات مثلا.

ولأن مقالنا يدور حول لحظات التأمل تلك ، والتفكير الدائم عندنا كبشر في أحوال ماضينا وحاضرنا ، وما سيكون عليه مستقبلنا . نود أن نسلط الضوء على مفهوم رائع قد يساعدنا في أن نكمل حياتنا وهي في أحسن أحوالها .

لحظة تأمل في مشوار الماضي والحاضر ونظرة إلى المستقبل

لحظة تأمل في الحاضر

نشير إلى أن التفكير في العودة إلى الماضي قد يتحقق في الحاضر الذي نعيشه اليوم . ولتوضيح ذلك نتابع كيف يمكن تحقيق أمنية العودة للماضي ليتحسن حاضرنا ولكي تشرق شمس مستقبلنا كما نرجو.

الحقيقة أن الأمر بسيط جدا ، فكل ما علينا هو أن نركز في الحاضر ، إبتداءا من هذه اللحظة التي تقرأ فيها المقالة.

الخطوة الأولى تتمثل في أن نعتبر هذه اللحظة هي بمثابة الماضي للخمس سنين القادمة .فبعد خمس سنوات ستكون هذه اللحظة هي الماضي التي سنتمنى الرجوع إليها.

أما الخطوة الثانية ، فهي إعداد برنامج لما كنت ستفعله في تلك السنوات التي مضت التي تتمنى أن تعود إليها وتبدأ في العمل عليها . وكأنك حصلت على فرصة ثانية .

الخطوة الثالثة ، هي التركيز في أيامك الحاضرة ، ودع عنك التفكير الزائد . إعمل بجد واجتهاد وحدد هدفك ولا داعي لإستحضار الأخطاء الماضية.

نشير إلى أن إستحضار الأخطاء الماضية قد يعيق طريقك نحو التركيز ، هذا من جانب. أما الجانب الآخر،فهو أنك ستقع في أخطاء لأنك إنسان ، فلا تحمل نفسك اللوم ، إرفق بنفسك.

ولا يعني كوننا نخطئ أن نترك أنفسنا دون ضوابط ، بل يجب علينا أن نعزز في أنفسنا الخير.حتى تضيق مساحة دائرة أخطاءنا،ونبقى متيقظين ومنتبهين.

كما ويجب علينا العمل جيدا على إدارة الوقت كي نستثمر وقنتا بشكل لا يضيع منا تلك الفرصة التي أعطيت لنا.

وفي الختام ، لا يسعني أن أقول سوى أن حياتنا جيدة بما فيها من أناس حولنا ، عائلتنا وأصدقائنا الغاليين على قلوبنا.

وسواء عدنا إلى الماضي أو قفزنا نحو المستقبل . فالحاضر الذي نعيشه أجمل حينما نتأمله . ولحظة تأمل بسيطة في أيامنا الحاضرة وما فيها من نعمة .ستجعلنا نبتسم إبتسامة رضى تزول من أمامها كل الآلام .

حياتنا مليئة بالأمل ، ويغمرها التفاؤل ، وما علينا سوى أن نتمعن في لحظة تأمل حقيقية ، بعيدة عن أخطائنا ، وننسى فيها الحزن ، ونتصالح مع أنفسنا . ونغفر لمن أخطأ ونسامح كي تبقى قلوبنا صافية ، ونفوسنا نقية ، وبالنا مرتاح ، ونتقدم نحو تحقيق أهدافنا ، متحدين متحديين الدنيا بأكملها.

اقرأ ايضاً

زر الذهاب إلى الأعلى