هل الخل له تاريخ انتهاء صلاحية؟

هل الخل له تاريخ انتهاء صلاحية؟ هذا السؤال يبحث عن اجابته الكثير من الناس نظراً لأن الخل يعتبر عنصرا أساسيا كبيرا وتتم صناعته من مصادر عديدة كالتفاح والعنب والرطب والرمان وهناك من ذهي لصناعة الخل من الثوم وحتى الأرز ولكن في المقابل فهناك العديد من أنواع الخل المصنعة.

كما أن للخل العديد من الإستخدامات بما فيها مكونات الطبخ; كذلك في مساعدات الهضم والتنظيف; لكن هل سبق وسألت نفسك أثناء مزج الخل بزيت الزيتون لتقطيرها فوق الخضروات; وكان السؤال هل الخل له تاريخ انتهاء صلاحية؟ ذلك لأنك لم تعرف كم تبقى من الوقت للزجاجة.

بالتالي فمن خلال هذه المقالة سنجيب على السؤال; حيث يقول الخبراء والمختصون بهذا الشأن أن استخدام الخل بعد انتهاء مدة الصلاحية المكتوبة على العبوة; لا يؤدي إلى أي آثار قد تضر بسلامة الإنسان أو صحته.

جدير بالذكر أن الخل المصنع تتم صناعته من الماء وحمض الأسيتيك; حيث أن معظم أنواع الخل المصنع تحتوي على نسبة 4 – 8 بالمائة من حمض الأسيتيك; لذلك فإن حمض الأسيتيم أقل بكثير من الماء; لذلك فإن انتهاء صلاحية الخل في الغالب يشير إلى انخفاض مستوى الحموضة; مما يجعله أقل فعالية فقط.

لكنه لا يجعله ىأقل أمانا للإستهلاك; بالتالي فالخل لا يفسد حقا; كما أنه يمكن إستخدامه بعد انتهاء صلاحيته دون أي أضرار.

كذلك يقول خبير التغذية إليز شابيرو: “بسبب تركيبته له مدة صلاحية غير محدودة; كما يمكنك استخدام الخل لفترة طويلة بعد انتهاء صلاحيته المكتوبة على العبوة”.

هل الخل له تاريخ انتهاء صلاحية؟

ووفقا لشابيرو أنه ليس من المقلق استخدام الخل المنتهي الصلاحية; لكن طعمه لا يكون بنفس القوة; كما أن اللون لا يتغير ولكنه يكون معكرا قليلا; بالإضافة إلى أنه وبعد مرور سنتين أو ثلاث على انتهاء الصلاحية; فقد ترى تغييرات في اللون; لكن هذا التغيير ليس ضارا.

لكن يضيف شابيرو أنه عند استخدام الخل المنتهي صلاحيته لعدة سنوات فقد لا يكون مذاق الوصفات جيدا كما هو الحال مع الأطعمة الطازجة.

نشير إلى أن للخل فوائد صحية كثيرة ونذكر منها الخصائص المضادة للبكتيريا; بالإضافة إلى أنه يحتوي على مضادات الأكسدة; كما أنه يساعد بالتحكم في نسبة السكر في الدم كما أنه يخفض نسبة الكوليسترول في الدم.

علاوة على ذلك يحتوي الخل على البروبيوتيك المفيد للغاية لصحة الأمعاء; بالإضافة إلى أن البروبيوتيك يحافظ على البكتيريا الجيدة للأمعاء; كذلك يمنع انتشار البكتيريا الضارة بالقناة الهضمية;بالإضافة إلى تقوية مناعة الجسم بشكل عام والحفاظ على قوته بشكل جيد أيضا.

اقرأ ايضاً

زر الذهاب إلى الأعلى